أحاديث صحيح مسلم ـ الجزء الأول

 

"...فَقَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ. يَا مُرَاؤُونَ! حَسَنًا تَنَبَّأَ عَنْكُمْ إِشَعْيَاءُ قَائِلاً: يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ، وَيُكْرِمُني بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا. وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَني وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ." (هذا ما قاله المسيح في متى 15 : 6 ـ9)

 

تحتلّ مجموعات الأحاديث الستّة لدى المسلمين السنّة المرتبة الثانية بعد القرآن كأعظم المراجع المقدسة أهميّةً، والتي يُفتَرَضُ بأنها تضمّ سرداً لأقوال محمد وأعماله. هذه الأحاديث، تشكّل قاعدةً للشريعة أو النظام القانوني الإسلامي، وهو النظام الذي يسعى كثيرون إلى تطبيقه اليوم في الدول الإسلامية. وصحيح مسلم، يحتلّ بين مجموعات الأحاديث هذه، المرتبة الثانية بعد "صحيح البخاري"، ويحتوي على 7190 حديث كتبها الإمام مسلم الذي توفي في سنة 875 ميلادية. في ما يلي أجزاء ذات أهمية منه:

 

أهمّية الأحاديث

 

تقول الحاشية رقم 225 في ترجمة صحيح مسلم المجلد 1 صفحة 72 إنّ "هذا الجزء من الحديث يشير بوضوح إلى أن الأحاديثَ هي مفتاحٌ أساسيٌّ لفهم القرآن الكريم فهماً صحيحاً، لأنّ النبي الكريم بصفته حامل الوحي، كان الشخص الأكثر ملائمة لأن يكون مفوّضاً من الله لتفسير معاني القرآن الكريم."

 

سورة ضائعة من القرآن

 

"عَنْ أَبِي حَرْبِ بْنِ أَبِي، الأَسْوَدِ عَنْ أَبِيهِ، قَالَ بَعَثَ أَبُو مُوسَى الأَشْعَرِيُّ إِلَى قُرَّاءِ أَهْلِ الْبَصْرَةِ فَدَخَلَ عَلَيْهِ ثَلاَثُمِائَةِ رَجُلٍ قَدْ قَرَءُوا الْقُرْآنَ فَقَالَ أَنْتُمْ خِيَارُ أَهْلِ الْبَصْرَةِ وَقُرَّاؤُهُمْ فَاتْلُوهُ وَلاَ يَطُولَنَّ عَلَيْكُمُ الأَمَدُ فَتَقْسُوَ قُلُوبُكُمْ كَمَا قَسَتْ قُلُوبُ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَإِنَّا كُنَّا نَقْرَأُ سُورَةً كُنَّا نُشَبِّهُهَا فِي الطُّولِ وَالشِّدَّةِ بِبَرَاءَةَ فَأُنْسِيتُهَا غَيْرَ أَنِّي قَدْ حَفِظْتُ مِنْهَا لَوْ كَانَ لاِبْنِ آدَمَ وَادِيَانِ مِنْ مَالٍ لاَبْتَغَى وَادِيًا ثَالِثًا وَلاَ يَمْلأُ جَوْفَ ابْنِ آدَمَ إِلاَّ التُّرَابُ‏.‏ وَكُنَّا نَقْرَأُ سُورَةً كُنَّا نُشَبِّهُهَا بِإِحْدَى الْمُسَبِّحَاتِ فَأُنْسِيتُهَا غَيْرَ أَنِّي حَفِظْتُ مِنْهَا ‏{‏ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لاَ تَفْعَلُونَ‏}‏ فَتُكْتَبُ شَهَادَةً فِي أَعْنَاقِكُمْ فَتُسْأَلُونَ عَنْهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ." صحيح مسلم المجلد 2 العدد 2286 صفحة 500 ـ 501

 

تجدر الملاحظة أنه كان هنالك أكثر من ذلك، لكن بقيّة السورة قد نُسِيَتْ.

 

تقديس محمد

 

ليس هناك في صحيح مسلم ما يقول بوجوب عبادة محمد لكن هناك تعظيماً له. هناك حديث منحول يقول بأن براز محمد كان يتميز برائحة جيدة لكن الإمام مسلم وآخرين من جامعي الأحاديث رفضوه، مع ذلك، فالأحاديث التالية كلها مقبولة في صحيح مسلم.

 

ميّزة خاصة لجسد محمد: كانت تفوح من جسمه رائحة طيبة كالبخور أو العطر، كما يقول صحيح مسلم في المجلد 4 الكتاب 28 العدد 5758 صفحة 1247. وكان جلد محمد يفوح عطراً، كما ورد في الطبري، المجلد 6 صفحة 80. وكان محمد أكثر الناس بهاءً، كما في صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 28 العدد 5779 ـ 5772 ـ 5777 صفحة 1249.

 

جمع شعر محمد:

عندما كان الحلاق يحلق شعر محمد كان الصحابة يطوفون حوله يجمعون شعره لا يريدون أن تقع شعرةٌ إلا في يد رجل. لقد كان محمد يوزع شعره بكرم على الناس. (صحيح مسلم، المجلد 2 الكتاب 7 العدد 2991 ـ 2994 صفحة 656 _ 657.

 

جَني عَرَق محمد:

عن أنس بن مالك قال إنّ أمّه، أم سُلَيْم، كانت تأخذ عرق محمد وتضعه في قوارير لتخلط به الطيب الذي كانت تصنعه. صحيح مسلم، المجلد 4 الكتاب 28 العدد 5761 صفحة 1247. وفي الحديث الذي يليه رقم 5762 سأل محمد أم سليم "ما تصنعين يا أم سليم؟" وعندما شرحت له السبب، قال لها: "أصبتِ". وفي الحديث الذي يليه رقم 5763 كانت أم سليم تبسط لمحمد نطعاً (أي قطعة قماش) ليأخذ قيلولته عليه وذلك كي تجمع العرق منه بعد أن يستفيق.

 

كان محمد عظيم الاعتداد بنفسه

 

"أنا سيد الناس يوم القيامة". وفي ذلك اليوم، سيبحث الناس عمّن يشفع لهم أمام الله. وسيرفض آنذاك آدم ونوح وإبراهيم وموسى والمسيح أن يشفعوا لهم إذا كان لكلٍّ منهم في حياته ذنوبه التي أتى الحديث على ذكرها (ما عدا المسيح حيث قال الحديث إنه لم يرتكب ذنباً). وأخيراً سيقول المسيح للناس أنِ اذهبوا إلى محمد، وآنذاك يدعو محمد الله. (صحيح مسلم، المجلد 1 الكتاب 1 العدد 378 صفحة 129 ـ 132. أنظر أيضاً المجلد 1 الكتاب 1 العدد 381 صفحة 133.)

قال محمد إن الشيطان لا يستطيع أن ينتحل شخصيته، وهكذا، فإن من يرى محمداً في حلمه يكون قد رآه هو حقاً. صحيح مسلم، المجلد 4 الكتاب 27 العدد 5635 ـ 5639 صفحة 1225 ـ 1226. أيضاً أنظر البخاري المجلد 8 الكتاب 73 العدد 217 صفحة 139 ـ 140.

 

لكن الله كان يظهر بصور مخادعة

 

يذكر صحيح مسلم في المجلد 1 الكتاب 1 العدد 349 صفحة 115:

"...فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون فيقول: أنا ربّكم، فيقولون: نعوذ بالله منك، هذا مكاننا حتى يأتينا ربُّنا..." أنظر أيضاً البخاري، الجزء 8 الكتاب 76 العدد 577 صفحة 375 وأيضاً البخاري، المجلد 9 الكتاب 93 العدد 532 صفحة 395 ـ 396.

 

المسلمون معتدّون بأنفسهم

 

"حيث يوجدُ الإسلام لا مجال للشيطان أن يتغلغل ويستخدم نفوذه. عليه أن يطير من ذلك المكان." (هذا ما يقوله عبد الحميد صديقي مترجم صحيح مسلم إلى الإنكليزية في الحاشية رقم 603 صفحة 210 من المجلد 1 الكتاب 4.)

موسى يلاكم الملائكة

 

"عَنْ اَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ أُرسِلَ مَلَكُ الْمَوْتِ اِلَى مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَلَمَّا جَاءَهُ صَكَّهُ ففقأَ عَيْنَهُ فَرَجَعَ اِلَى رَبِّهِ فَقَالَ اَرْسَلْتَنِي اِلَى عَبْدٍ لاَ يُرِيدُ الْمَوْتَ ـ قَالَ ـ فَرَدَّ اللهُ اِلَيْهِ عَيْنَهُ وَقَالَ..." صحيح مسلم، المجلد 4 الكتاب 29 العدد 5851 صفحة 1264 وايضاً صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 28 العدد 5852 صفحة 1265.

 

موسى يلاحق ثيابه التي اختطفها الحجر

 

"عن أبي هُرَيْرَةَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَ اَحَادِيثَ مِنْهَا وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:كَانَتْ بَنُو اِسْرَائِيلَ يَغْتَسِلُونَ عُرَاةً يَنْظُرُ بَعْضُهُمْ اِلَى سَوْاَةِ بَعْضٍ وَكَانَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ يَغْتَسِلُ وَحْدَهُ فَقَالُوا وَاللَّهِ مَا يَمْنَعُ مُوسَى اَنْ يَغْتَسِلَ مَعَنَا اِلاَّ اَنَّهُ ادَرُ ‏.‏ قَالَ فَذَهَبَ مَرَّةً يَغْتَسِلُ فَوَضَعَ ثَوْبَهُ عَلَى حَجَرٍ فَفَرَّ الْحَجَرُ بِثَوْبِهِ ـ قَالَ ـ فَجَمَحَ مُوسَى بِاَثَرِهِ يَقُولُ ثَوْبِي حَجَرُ ثَوْبِي حَجَرُ.‏ حَتَّى نَظَرَتْ بَنُو اِسْرَائِيلَ اِلَى سَوْاَةِ مُوسَى فَقَالُوا وَاللَّهِ مَا بِمُوسَى مِنْ بَاْسٍ .‏ فَقَامَ الْحَجَرُ بَعْدُ حَتَّى نُظِرَ اِلَيْهِ ـ قَالَ ـ فَاَخَذَ ثَوْبَهُ فَطَفِقَ بِالْحَجَرِ ضَرْبًا‏‏.‏ قَالَ اَبُو هُرَيْرَةَ وَاللَّهِ اِنَّهُ بِالْحَجَرِ نَدَبٌ سِتَّةٌ اَوْ سَبْعَةٌ ضَرْبُ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ بِالْحَجَرِ.‏"

 

على الرغم من أن موسى كان رجلاً عادياً، كما يصوّره الحديث، فإنه لمن المضحك حقاً أن يأخذ الله ثياب موسى ويجعله يركض وراءها لا لشيء إلا لكي يثبت للناس إنه كان ذكراً طبيعياً.

آداب الشريعة فيما يتعلق بغير المسلمين

 

"عَنْ اَبِي هُرَيْرَةَ، اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: لاَ تَبْدَءُوا الْيَهُودَ وَلاَ النَّصَارَى بِالسَّلاَمِ فَاِذَا لَقِيتُمْ اَحَدَهُمْ فِي طَرِيقٍ فَاضْطَرُّوهُ اِلَى أضْيَقِهِ‏"‏ صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 24 العدد 5389 ، 5390 صفحة 1185.

 

ولأنّ هذا الحديث يبدو فظاً فلننظر كيف حاول مترجمه أن يخفف من فظاظته، حيث قام بتفسيره في الحاشية رقم 2559 بقوله: "الفكرة وراء هذا الحديث لا تعني تعذيبهم ـ يعني اليهود والمسيحيين ـ أو مضايقتهم بل لتأمين طريق آمنٍ لهم بعيداً عن حشود المسافرين من المسلمين. على أي حال، علينا أن نتذكّر أن هذا الأمر لا يتضمن فرضاً على المسيحيين واليهود أن يخلوا الطرقات ويمشوا قريباً من جدران البيوت أو الممرات الضيقة. إنه يعني أن عليهم أن يمشوا على الطرقات بعيدا عن جموع المسلمين كي لا يصيبهم أي أذىً."

الآيات المنسوخة من القرآن

"قَالَ أَنَسٌ أَنْزَلَ الله عَزَّ وَجَلَّ فِي الَّذِينَ قُتِلُوا بِبِئْرِ مَعُونَةَ قُرْآنًا قَرَأْنَاهُ حَتَّى نُسِخَ بَعْدُ أَنْ بَلِّغُوا قَوْمَنَا أَنْ قَدْ لَقِينَا رَبَّنَا فَرَضِيَ عَنَّا وَرَضِينَا عَنْهُ". صحيح مسلم، المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1433 صفحة 329 ـ 330. وتقول حاشية المترجم على الصفحة 330: "لقد نزلت هذه الآية في مناسبة خاصة ثم استعيض عنها بآيات وحيٍ عديدة أخرى تحمل تفس المعنى نفسه ولكن بتضمينات أوسع". أنظر أيضاً تاريخ الطبري المجلد 7 صفحة 156.

 

هذا حديث مهم جداً إذ أنه لا يدور عن آياتٍ لا تزال موجودة في القرآن غير قابلة للعمل بها بسبب نسخها ـ أي إلغائها ـ إنما عن آيةٍ جرى تبديلها. إذاً، فإذا كان هناك قرآنٌ نقيٌّ "في لوحٍ محفوظٍ" في السماء (كما تذكر سورة البروج 85 : 21 ـ 22) فهل كان يحتوي على هذه الآية بصيغتها الأصلية أم بصيغتها الجديدة؟ إذا كان يحتوي عليها بصيغتها الجديدة فمعنى ذلك أن الصيغة القديمة لم تكن جزءاً من "اللوح المحفوظ" في السماء. ومن ثمّ فإنّ هذا يعني إنّ هناك أجزاء من القرآن يعتقد الناس خطأ إنها كانت موجودة فيه منذ البدء عندما كان محفوظاً في السماء.

هناك بعض الأحاديث المنسوخة أيضاً بناء على بعض عناوين الحديث في صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 3 العدد 682 صفحة 195 ـ 197.

 

الحجاب والنساء في الإسلام

 

ما يقوله صحيح مسلم عن النساء في الإسلام، سنناقشه بتفصيل أكثر في ما يعلّمه الإسلام حقاً عن النساء. إليكم هذه النظرة السريعة:

* الحجاب أمر مفروض على كل النساء المسلمات. صحيح مسلم، المجلد 2 الكتاب 7 العدد 2789 صفحة 606 ـ 607.

* الحجاب غير مفروض على الإماء من النساء. صحيح مسلم، المجلد 2 الكتاب 8 العدد 3325، 3328 صفحة 721 ـ 722.

* عندما "اصطفى" محمد صفيّة لنفسه، انتظر المسلمون ليروا إذا كان سيفرض عليها الحجاب، وبذلك يعرفون ما إذا كانت ستصبح زوجة له كباقي أزواجه، أو أنه سيعتبرها أمَةً من إمائه اللواتي كان يملكهنّ لممارسة الجنس معهنّ. لكنه فرض عليها الحجاب وجعلها من أزواجه. بخاري، المجلد 4 الكتاب 52 الفصل 74 العدد 143 صفحة 92.

* محمد ضرب مرّةً عائشة ضربة تحدثت عنها فقالت: "لَهَدني في صدري لَهْدةً أوجعتني". صحيح مسلم المجلد 2 الكتاب 4 العدد 2127 صفحة 462.

* لا تحديد للنسل (بناء على مترجم صحيح مسلم إلى الإنكليزية في المجلد 1 الحاشية 208 من الصفحة 66.)

* ممارسة الجنس مع الأسيرات مصرح به، بناء على صحيح مسلم المجلد 2 الكتاب 8 العدد 3371 ـ 3374 صفحة 732 ـ 733

* مُعظم أهل النار هم النساء. صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 143 صفحة 47 ـ 48.

* تعرية الأسيرات أمر مقبول. صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 17 العدد 4345 صفحة 953.

* عندما يأسر مسلمٌ امرأة غير مسلمة فإن ذلك يُبطلُ الزواج السابق للمرأة الأسيرة. (بغض النظر عن عدم موافقتها) صحيح مسلم المجلد 2 الكتاب 8 العدد 3432 صفحة 743.

 

المسلمون والحرب

 

ما يقوله الإسلام عن الحرب سيُناقَشُ بالتفصيل في "هل الإسلام دين سلام أو حرب"؟ إليكم هذه النظرة السريعة:

 

* عن عمر قال، قال رسول الله ‏"أُمِرتُ أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة.." صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 33 صفحة 17. أنظر أيضاً المجلد 1 الكتاب 1 العدد 32 صفحة 17.

* محمد يهاجم قبل طلوع الفجر قبيلة لم تكن تتوقع هجومه. صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 4 العدد 745 صفحة 209.

* إذا مات مسلم ولم يغزُ ولم يُحدّث به نفسه مات على شعبةٍ من نفاق. صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 19 العدد 4697 صفحة 1057.

* أراد محمد أن يهاجم بقواته المسيحيين في بلاد الشام وفي روما. صحيح بخاري، المجلد 4 الكتاب 35 العدد 6670 صفحة 1445

* المسلمون أخذوا يتجنبون ابن شهاب لأنه تخلف عن الذهاب إلى الحرب. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 35 العدد 6670 صفحة 1445 ـ 1447

 

غنائم حربية

 

* خمس الغنائم الحربية كان يذهب إلى الخزينة وكان لمحمد جزء منه. صحيح مسلم، المجلد 2 الكتاب 5 العدد 2347 ، 2348 والمجلد 2 الحاشية 1463 صفحة 519

* محمد أعطى من غنائم الحرب هدايا للمشركين (رشوة) ليغريهم بدخول الإسلام. صحيح مسلم، المجلد 2 الكتاب 5 العدد 2300 ـ 2309 صفحة 504 ـ 507؛ المجلد 2 الكتاب 5 العدد 2313 صفحة 510

* وجه محمد يصطبغ بالحمرة حين قال له أحدهم إنّ إعطاء الهدايا للمشركين أمر لا يقبله الله. صحيح مسلم المجلد 2 الكتاب 5 العدد 2325 صفحة 509

 

سِحْر إسلامي

 

لُدغَ حسين بن عبد الرحمن بعقرب فاسترقى، وقد فعل ذلك عملاً بما يقوله الحديث لا رقية أولى وأنفع من رقية العيون (أي المصاب بالعين) أو لدغ عقرب. صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 625 صفحة 141

تأثير العين الشريرة أمر حقيقي: عن أبي هريرة أن النبي قال "العين حق". صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 24 العدد 5426 صفحة 1192 . انظر أيضاً تاريخ الطبري المجلد 39 صفحة 134

 

محمد يعطي أهلَ بيتٍ من الأنصار رقية للخلاص من سم العقرب. صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 24 العدد 5442 ـ 5444 ـ 5448 صفحة 1192 و 1196

 

محمد يعطي عائشة رقية للخلاص من العين الشريرة. صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 24 العدد 5445 ـ 5447 ـ 5450 صفحة 1196

 

تشريعات لحياة المسلم اليومية

 

على المسلم أن يخلع نعليه بطريقة معينة. صحيح مسلم، المجلد 3 الكتاب 22 العدد 5231 صفحة 1154

 

على المسلم أن لا يشرب الماء واقفاً إلا إذا كان يشرب من ماء زمزم. صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 21 العدد 5014 ـ 5027 صفحة 1116 ـ 1118

 

علّم محمد المسلمين أنه من الأفضل لصحتهم أن يتنفسوا ثلاث مرات تماماً وهم يشربون الماء أو أن يشربوه على ثلاث دفعات. صحيح مسلم، المجلد 3 الكتاب 21 العدد 5029 ـ 5031 صفحة 1118

 

وبعد الطعام على المسلم أن يمسح يده حتى يَلعقها أو يعطيها لشخص آخر كي يلعقها. صحيح مسلم، المجلد 3 الكتاب 21 العدد 5037 ـ 5042 صفحة 1119 ـ 1120. انظر أيضاً سنن أبي داود المجلد 3 الكتاب 20 العدد 3838 صفحة 1081.

 

وهناك خلافات على عدد الصلوات وطول وقت الصلاة. صحيح مسلم، المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1166 ـ 1184 صفحة 284 ـ 286.

 

على المسلم أن يبصق عن يساره وليس عن يمينه. صحيح مسلم، المجلد 4 الكتاب 41 العدد 7149ب صفحة 1546.

 

تحايُل مقبول للتهرب من تطبيق بعض التشريعات: كي يجوز لمراهق أن يكون بصحبة امرأة ليست من عائلته فإن بإمكانه أن يتحايل على القيود المفروضة بأن يرضع من المرأة. صحيح مسلم، المجلد 2 الكتاب 8 العدد 3424 ـ 3427 صفحة 741

 

 

"عن شريح بن هانئ، قال أتيت عائشة أسألها عن المَسْحِ على الخفّين فقالت عليك بابنِ أبي طالبٍ فسلهُ فإنّه كان يسافر مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم). فسألناه فقال جعل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ثلاثة أيامٍ ولياليهنّ للمسافر ويوماً وليلةً للمقيم." صحيح مسلم، المجلد 1 الكتاب 3 العدد 537 صفحة 165

 

مع ذلك، تقول الحاشية 479 في صحيح مسلم المجلد 1 صفحة 162 إنّ "الإسلام لا يفرض على المسلمين شرائع صارمة في أي شيء. فقد أعفي المسلمون من مسح الجوارب وقت الوضوء وذلك لتسهيل الأمور عليهم."

 

لماذا كل هذه القوانين؟ الإجابة على هذا السؤال نجدها في الحاشية 2434 من صحيح مسلم المجلد 3 صفحة 1115 ـ 1116 والتي تقول: "هناك من يجادل أحياناً في جدوى السير على خطى النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) حتى في هذه الأمور التي لا أهميّة لها مثل تناول الطعام باليد اليمنى أو الشرب جلوساً، إلخ. هؤلاء الناس الذين يجادلون في ذلك لا يدركون أن هذه التفاصيل الصغيرة عن حياة النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) تقدّم للمسلمين نظاماً يحتوي على قوانين وقواعد وآداب تصبغ حياة المسلم من ولادته وحتى لحظة موته فتنظّم سلوكه طوال فترة وجوده في هذا العالم. هذه التفاصيل الصغيرة، تعمل بمثابة موجّه منهجيّ لعقول الناس كي يعيشوا باستمرار في حالة وعيٍ ويقظةٍ وضبطٍ للنفس."

 

ولا شكّ في أنّ المترجم مدركٌ للتشابه مع الفريسيين، حيث يقول في وقت لاحق في الحاشية نفسها، "...الغاية الحقيقية للسنّة ليست لتخريج فريسيين كما يفترض المنتقدون من أعدائنا بل رجالٍ مدركين، ثابتين، صادقين في أعمالهم. رجال ونساء كهؤلاء كانوا أصحاب النبيّ...."

 

علم المناخ في الأحاديث

 

"عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) اشتكت النار إلى ربّها فقالت يا ربّ أكل بعضي بعضاً. فأذِنَ لها بنَفَسيْن نفَسٍ في الشتاء ونَفَسٍ في الصيف فهوّ أشدّ ما تجدون من الحرّ وأشدّ ما تجدون من الزمهرير". صحيح مسلم، المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1290 صفحة 302.

 

شتائم لليهود والمسيحيين وأكاذيب عنهم، وعداء للساميّة

 

اليهود دعوا عزير [عزرا]، ابن الله. سورة التوبة 9 : 30، صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 352 صفحة 117، بخاري المجلد 9 الكتاب 93 الفصل 24 العدد 532ب صفحة 395؛ المجلد 6 الكتاب 60 الفصل 80 العدد 105 صفحة 86. وعبدوا عزرا، كما في صحيح البخاري المجلد 1 الفهرس 17 والمجلد 6 الكتاب 60 الفصل 80 العدد 105 صفحة 86

 

"لولا بنو إسرائيل لم يَخبُث الطعام ولم يَخْنَز اللحمُ" صحيح مسلم المجلد 2 الكتاب 8 العدد 3472 صفحة 753

 

 

عن أبي هريرة، قال إنّ الفئرانَ هم مسخٌ لأمّة من اليهود. الدليل على ذلك هو أنهم يشربون لبن الماعز إذا وُضِعَ أمامهم أما إذا وُضِعَ أمامهم لبن الإبل فلا يشربونه.

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏فُقِدَت أمة من بني إسرائيل لا يُدرى ما فعلت ولا أُراها إلا الفأرَ ألا ترونها إذا وُضِعَ لها ألبان الإبل لم تشربه وإذا وضع لها ألبان الشاء شربته‏"‏‏.‏ لقد أوضح محمد إنّه يعرف بأنّ التوراة حرّمت أكل لحم الجمال. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 40 العدد 7135 صفحة 1541

 

اليهود والمسيحيون يذهبون إلى جهنّم عوضاً عن المسلمين. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 35 العدد 6665 صفحة 1444

 

"المسيحيون ... ادّعوا أن الروح القدس تجسّد بنفسه في شخص يسوع المسيح." ترجمة صحيح مسلم المجلد 1 صفحة 127 الحاشية 393

 

"...إنّ اليهود والنصارى لا يصبغون [شعرهم] فخالفوهم." صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 22 العدد 5245 صفحة 1156

 

هلك اليهود حين استخدم نساؤهم الشعر المستعار. صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 22 العدد 5306 ، 5307 صفحة 1166 ـ 1167

 

"..إن بني إسرائيل كان إذا أصاب جلد أحدهم بول قرضه بالمقاريض‏.‏ فقال حذيفة لوددت أن صاحبكم لا يشدد هذا التشديد." صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 2 العدد 523 صفحة 163

 

"عن ابن عمر، عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال:‏ لتقاتلن اليهود فلتقتلنهم حتى يقول الحجر يا مسلم هذا يهودي (يختبئ ورائي) فتعال فاقتله‏"‏.‏ صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 39 العدد 6981 صفحة 1510

 

‏"‏يتبع الدجال [عدو المسيح] من يهود أصبهان سبعون ألفا عليهم الطيالسة‏"‏.‏ صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 39 العدد 7034 صفحة 1525

 

خاتمة

نذر علماء الحديث الذين يعتقدون بهذه الأحاديث حياتهم وهم يعملون على نقلها. مسلمون آخرون، نشطون في إندونيسيا وباكستان والعديد من البلدان الإفريقية، كرّسوا حياتهم لحثّ وإجبار المسلمين المتقاعسين على اتّباعها. عندما تسمع بأنّ بلداً يريد أن يعيش تحت "حكم الشريعة"، فهذا يعني إنه يريد نظاماً تحكمه تعاليم الحديث والقرآن.

 

للأسف، لقد تفانوا في التمسك بهذه التقاليد الإسلامية حتى أنهم استعاضوا بها عن اتّباع الربّ. في أيام المسيح، فعل الفريسيون الأمر نفسه حيث بنوا جبالاً من التقليد فوق الكتاب المقدس. المسيح تجاوز كل ذلك. ومع أن المسيح لم يُخطئ أبداً فإنه قد هزئ عمداً بشرائع السبت التي ابتدعها الفريسيون. إن الربّ يدعونا كلنا للتخلّي عن كل التقاليد التي تخالفه، لكنّه أيضاً يدعونا إلى شيء آخر.

 

الربُّ يريد منك أن تجدَّ في طلبه. أن تتركَ الشعور المزيّف بالأمان وأنت تُكرِهُ نفسك بأنانيةٍ على التقيد بالتقاليد، وتسلّم مقاليد حياتك له، وأوامره ستدخل السرور إلى قلبك وأنت تتبعها. هاك ما عليك أن تفعله:

 

إعلَم إنه هناك إله واحد فقط، وهو يدعو جميع الناس إليه. إنه يحبنا ولا يأمرنا بأن نؤمن به فقط بل بأن نطيعه أيضاً. إندَم عن كل خطاياك التي مارستها، وعن كل أعمالٍ خاطئة فعلتها أو قلتها، وعن كل الفرص التي فوّتّها لعمل الأعمال الصالحة. إندَم على الأفكار السيئة. واندم لرفضك الإيمان بالحقيقة الواضحة أمام عينيك بينما كنت تصدّق ما كنت تعرف تماماً في قرارة قلبك إنه كان أمراً كاذباً. إندَم على بقائك بمحض اختيارك على هذا الدين سواء كنت تمارس تعاليمه كلها أو بعضها عوضاً عن الاقتراب من الربّ الذي يريد أن يكون ربّاً واحداً لنا جميعاً.

*************

******

أحاديث صحيح مسلم ـ الجزء الثاني

 

عن الأغر المزني، ـ وكانت له صحبة ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"إنه ليُغانُ على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة‏"‏.‏ صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 33 العدد 6522 صفحة 1418.

 

أوقاتٌ يُحظّر على المسلمين الصلاة خلالها

 

طقوس الصلاة في الإسلام تختلف اختلافاً كبيراً عن الصلاة في المسيحية. ففي الإسلام نهى محمد عن الصلاة بعد الفجر حتى تشرق الشمس، وبعد العصر حتى تغرب الشمس، بناء على صحيح البخاري المجلد 1 الكتاب 10 الفصل 30 العدد 558 ـ 563 صفحة 323 ـ 325. والصلاة لا تجوز في وقت من النهار عندما تصطبغ الشمس بلون أصفر. (الحاشية 841 من صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1301 صفحة 304)

 

 

النبي ينهى عن الصلاة بعد العصر إلا والشمس مرتفعة. سنن أبي داود المجلد 1 الكتاب 2 الفصل 450 العدد 1269 صفحة 335. والأوقات التي تُمنَع فيها الصلاة مذكورة في سنن أبي داود المجلد 1 الكتاب 2 الفصل 450 العدد 1272 ـ 1273 صفحة 336

 

‏"ان الشمس تطلع ومعها قرن الشيطان فإذا ارتفعت فارقها ثم إذا استوت قارنها فإذا زالت فارقها فإذا دنت للغروب قارنها فإذا غربت فارقها‏‏‏.‏ ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في تلك الساعات‏." موطأ مالك 15 . 10 . 44

 

على النساء أن "يتركن الصلاة" عندما يحضن. صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 3 العدد 652 صفحة 188 ـ 189، والمجلد 1 الكتاب 1 العدد 142 صفحة 48؛ وفي صحيح البخاري المجلد 1 الكتاب 6 العدد 322 صفحة 194، والكتاب 6 العدد 327 صفحة 196؛ وفي سنن النسائي المجلد 1 العدد 355 ـ 361 صفحة 281 ـ 284؛ والمجلد 1 العدد 364 ـ 368 صفحة 285 ـ 286

 

صلّوا، وإلا سنحرق بيوتكم

 

قال محمد إنّ على الإمام أن يأمر بحرق بيوت الناس الذين يتخلفون عن الصلاة [دون سبب]. صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1369 صفحة 315. وقد ورد في مجموعة أحاديث النسائي المجلد 1 : 851 صفحة 514 أن محمداً قد فكّر بإعطاء أوامره لفعل ذلك.

 

ليس هناك ثقة بالخلاص

 

قالت عائشة: "فما رأيته (النبي الكريم) بعدُ في صلاةٍ إلاّ يتعوّذ من عذاب القبر." صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1214 صفحة 290

 

يتحدث صحيح مسلم في المجلد 4 الكتاب 40 العدد 7079 صفحة 1534 عن الملاكَيْنِ اللذيْنِ أوكلَ إليهما أمر تسجيل أعمال شخصٍ من الأشخاص. يعتقد المسلمون أن هناك ملاكاً مهمته تسجيل الأعمال الجيدة وآخر لتسجيل الأعمال السيئة.

 

يقول صحيح مسلم في المجلد 2 الكتاب 5 العدد 2205 صفحة 484، "ما من يومٍ يصبح العباد فيه إلا ملكانِ ينزلان فيقول أحدهما اللهمّ أعطِ منفقاً خلفاً. ويقول الآخر اللهم أعطِ ممسكاً تلفاً."

 

محمد ذو الطبع الحادّ

 

كان محمد يلعن الناس بسبب طبعه الحادّ؛ صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 30 العدد 6297 صفحة 1373. "عن أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ، قَالَ كَانَتْ عِنْدَ أُمِّ سُلَيْمٍ يَتِيمَةٌ وَهِيَ أُمُّ أَنَسٍ فَرَأَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْيَتِيمَةَ فَقَالَ آنْتِ هِيَهْ لَقَدْ كَبِرْتِ لاَ كَبِرَ سِنُّكِ‏.‏ فَرَجَعَتِ الْيَتِيمَةُ إِلَى أُمِّ سُلَيْمٍ تَبْكِي فَقَالَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ مَا لَكِ يَا بُنَيَّةُ قَالَتِ الْجَارِيَةُ دَعَا عَلَىَّ نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ لاَ يَكْبَرَ سِنِّي فَالآنَ لاَ يَكْبَرُ سِنِّي أَبَدًا ـ أَوْ قَالَتْ قَرْنِي ـ فَخَرَجَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ مُسْتَعْجِلَةً تَلُوثُ خِمَارَهَا حَتَّى لَقِيَتْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏مَا لَكِ يَا أُمَّ سُلَيْمٍ‏.‏ فَقَالَتْ يَا نَبِيَّ الله أَدَعَوْتَ عَلَى يَتِيمَتِي قَالَ ‏وَمَا ذَاكِ يَا أُمَّ سُلَيْمٍ‏.‏ قَالَتْ زَعَمَتْ أَنَّكَ دَعَوْتَ أَنْ لاَ يَكْبَرَ سِنُّهَا وَلاَ يَكْبَرَ قَرْنُهَا ـ قَالَ ـ فَضَحِكَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ ‏يَا أُمَّ سُلَيْمٍ أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ شَرْطِي عَلَى رَبِّي أَنِّي اشْتَرَطْتُ عَلَى رَبِّي فَقُلْتُ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ أَرْضَى كَمَا يَرْضَى الْبَشَرُ وَأَغْضَبُ كَمَا يَغْضَبُ الْبَشَرُ فَأَيُّمَا أَحَدٍ دَعَوْتُ عَلَيْهِ مِنْ أُمَّتِي بِدَعْوَةٍ لَيْسَ لَهَا بِأَهْلٍ أَنْ تَجْعَلَهَا لَهُ طَهُورًا وَزَكَاةً وَقُرْبَةً يُقَرِّبُهُ بِهَا مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ‏.

 

لعن محمد أيضاً معاوية الذي أصبح واحداً من خلفائه فيما بعد وذلك لأنه لم يتوقف عن الطعام حين بعث يطلب منه أن يأتي إليه. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 30 العدد 6298 صفحة 1373

 

99 اسماً لله

 

الأسماء التسعة والتسعون لله مذكورة في صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 33 العدد 6475 ـ 6478 صفحة 1409 ـ 1410. معظم هذه الأسماء يوافق عليها المسيحيون مثل: الخالق، المُبدِئ، الجليل، الوهّاب، الرازق، الغفّار، الغفور، العفوّ، الودود، الحفيظ، المهيمن، الرزّاق، الحيّ، إلخ. لكنّ بعضها فريد من نوعه مثل: الجبّار، الضارّ، الرافع، المعزّ، الخافض، المعيد، المؤخّر.

هذه الأسماء التسعة والتسعين لم تتضمّن بعض أسماء الله في الكتاب المقدّس مثل: الأب، الشافي، الصخرة، والقلعة.

 

من جهة أخرى، يذكر صحيح مسلم في المجلد 4 الكتاب 37 العدد 6731 ـ 6732 صفحة 1468 إنّه لأمرٌ "مؤذٍ جداً" أن يُجعَلَ لله ولدٌ. لكنّ معظم المسلمين لا يعرفون أنّ نصوصاً للعهد القديم تشير إلى الله كأبٍ منذ زمن بعيدٍ قبل المسيح وُجدت بين مخطوطات البحر الميت. والسورة 5 : 46 تقول إن المسيح جاء "مصدّقاً" لما بين يديه من التوراة.

 

يسوع هو الكلمة، أو، كلمة

 

"...أنّ محمداً عبده ورسوله، وأن المسيح عبده (عبد الله) وابن جاريته وهو (أي المسيح) كلمته التي ألقاها إلى مريم وروحٌ منه،..."

"لقد دُعيَ عيسى كلمة ألقاها الله إلى مريم، وهذا دليلٌ على أنه جاء إلى الوجود بأمر الله دون حاجة لأبٍ (البيضاوي). إذا كان الكونُ كله قد وُجِدَ بكلمة واحدة من الله، وإذا كان آدم قد خُلِقَ دون واسطة أبٍ أو أمٍّ، فإنه يمكن ايضاً أن نفهم كيف لأمرٍ من الله أن يأتي إلى الوجود برجلٍ دون وساطة أب."

(صحيح مسلم المجلد 1 الحاشية 67 صفحة 21 ـ 22)

 

(الحاشية في الصفحة 127 من صحيح مسلم المجلد 1) تقول أيضاً إن يسوعَ دُعِيَ "كلمته" في السماء. وتقول الحاشية إنها تعني "أمر الله" (بما معناه أنه خُلقَ مباشرة من الله وليس كلمة ـ لوغوس ـ تحوّلت إلى جسد.)

 

وحدهم المؤمنون يدخلون الجنّة

 

"...ألا إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون.‏"‏ صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 209 صفحة 65)

 

"عن أبي هريرة: ...قال النبي، قم يا فلانُ فأذِّنْ أنّه لا يدخل الجنّة إلا مؤمن..." البخاري، المجلد 5 الكتاب 59 العدد 515 صفحة 364.

 

هل يمكن للإسلام أن يرسل أحداً إلى جهنم؟

 

يقول صحيح مسلم في المجلد 1 الكتاب 1 العدد 284 صفحة 91 إنّه لا يسمع بمحمد ولا نصراني ولا يدخل الإسلام فإنه إلا كان من أصحاب جهنم.

 

"...فَيُدْعَى الْيَهُودُ فَيُقَالُ لَهُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ قَالُوا كُنَّا نَعْبُدُ عُزَيْرَ ابْنَ اللَّهِ ‏.‏ فَيُقَالُ كَذَبْتُمْ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ صَاحِبَةٍ وَلاَ وَلَدٍ فَمَاذَا تَبْغُونَ قَالُوا عَطِشْنَا يَا رَبَّنَا فَاسْقِنَا ‏.‏ فَيُشَارُ إِلَيْهِمْ أَلاَ تَرِدُونَ فَيُحْشَرُونَ إِلَى النَّارِ كَأَنَّهَا سَرَابٌ يَحْطِمُ بَعْضُهَا بَعْضًا فَيَتَسَاقَطُونَ فِي النَّارِ ‏.‏ ثُمَّ يُدْعَى النَّصَارَى فَيُقَالُ لَهُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ قَالُوا كُنَّا نَعْبُدُ الْمَسِيحَ ابْنَ اللَّهِ ‏.‏ فَيُقَالُ لَهُمْ كَذَبْتُمْ ‏.‏ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ صَاحِبَةٍ وَلاَ وَلَدٍ ‏.‏ فَيُقَالُ لَهُمْ مَاذَا تَبْغُونَ فَيَقُولُونَ عَطِشْنَا يَا رَبَّنَا فَاسْقِنَا ‏.‏ ـ قَالَ ـ فَيُشَارُ إِلَيْهِمْ أَلاَ تَرِدُونَ فَيُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ كَأَنَّهَا سَرَابٌ يَحْطِمُ بَعْضُهَا بَعْضًا فَيَتَسَاقَطُونَ فِي النَّارِ حَتَّى إِذَا لَمْ يَبْقَ إِلاَّ مَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ تَعَالَى مِنْ بَرٍّ وَفَاجِرٍ... (بعد ذلك يظهر الله بصورة مخادعة للمؤمنين والمنافقين من المسلمين كي يكشف حقيقة المنافقين، ثم يظهر لهم بعد ذلك بصورته الحقيقية [وما أدرانا ما هي هذه الصورة الحقيقية!] صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 353 صفحة 117)

 

المسلمون الذين ينتحرون يذهبون إلى جهنم

 

"...وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بشيءٍ عَذَّبَهُ اللَّهُ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ...." صحيح مسلم المجلد 1 العدد 199، 201، 202، صفحة 62

 

صحيح البخاري في المجلد 5 الكتاب 59 العدد 515 صفحة 364 وفي المجلد 5 الكتاب 59 الفصل 37 العدد 518 صفحة 367 يتحدث عن مقاتل مسلمٍ جُرِح في القتال وكَثُرَتْ جراحه فأخذ من كنانته اسهماً ونحر بها نفسه فذهب لذلك إلى جهنم.

 

"...فَلَمَّا حَضَرْنَا الْقِتَالَ قَاتَلَ الرَّجُلُ قِتَالاً شَدِيدًا فَاَصَابَتْهُ جِرَاحَةٌ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ الرَّجُلُ الَّذِي قُلْتَ لَهُ انِفًا اِنَّهُ مِنْ اَهْلِ النَّارِ فَاِنَّهُ قَاتَلَ الْيَوْمَ قِتَالاً شَدِيدًا وَقَدْ مَاتَ‏.‏ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم‏ إلى النَّارِ‏ فَكَادَ بَعْضُ الْمُسْلِمِينَ اَنْ يَرْتَابَ فَبَيْنَمَا هُمْ عَلَى ذَلِكَ اِذْ قِيلَ اِنَّهُ لَمْ يَمُتْ وَلَكِنَّ بِهِ جِرَاحًا شَدِيدًا فَلَمَّا كَانَ مِنَ اللَّيْلِ لَمْ يَصْبِرْ عَلَى الْجِرَاحِ فَقَتَلَ نَفْسَهُ‏"‏. صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 205 صفحة 63

 

من جهة أخرى، يذكر صحيح مسلم في المجلد 1 الكتاب 1 العدد 211 صفحة 66 إنّ رجلاً مسلماً جاء إلى المدينة فمرض فقطع أصابعه فسال دمه حتى مات. فرآه الطفيل بن عمرو في منامه ويداه مغطّيتان فغفر الله له.

 

محمد لم يكلّف نفسه حتى الصلاة لأجل رجلٍ قتل نفسه. صحيح مسلم المجلد 2 الكتاب 4 العدد 2133 صفحة 464

 

وصفٌ لجهنّم

 

"عن النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ، قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏إنَّ اَهْوَنَ اَهْلِ النَّارِ عَذَابًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَرَجُلٌ تُوضَعُ فِي أخمصِ قَدَمَيْهِ جَمْرَتَانِ يَغْلِي مِنْهُمَا دِمَاغُه‏‏.‏ (صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 1 العدد 414 صفحة 139)

 

القضاء والقدر في الإسلام

 

"...عَنْ عَلِيِّ بْنِ اَبِي طَالِبٍ، اَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم طَرَقَهُ وَفَاطِمَةَ فَقَالَ ‏ اَلاَ تُصَلُّونَ‏.‏ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ اِنَّمَا اَنْفُسُنَا بِيَدِ اللَّهِ فَاِذَا شَاءَ اَنْ يَبْعَثَنَا بَعَثَنَا ‏.‏ فَانْصَرَفَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ قُلْتُ لَهُ ذَلِكَ ثُمَّ سَمِعْتُهُ وَهُوَ مُدْبِرٌ يَضْرِبُ فَخِذَهُ وَيَقُولُ ‏ وَكَانَ الاِنْسَانُ اَكْثَرَ شَىْءٍ جَدَلاً".‏ صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1701 صفحة 375 (لم يوافق محمد على هذا الجواب لكن من الواضح إنّه لم يكن لديه شيء يقوله)

 

وفي البخاري، المجلد 8 الكتاب 77 الفصل 609 صفحة 397 ـ 398 نجد أن أعمال الزنى هي مقدّرة من الله.

 

"جفّت الأقلام وجرت المقادير" صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 31 العدد 6402 والحاشية 2892 صفحة 1394.

 

إسلاميات متنوّعة:

 

* إذا نظر أحدٌ ما إلى بيتك فليس عليك من جناحٍ إذا ضربته بحجر ففقأت عينه. صحيح مسلم المجلد 3 الكتاب 23 العدد 5370 ـ 5371 صفحة 1180

* أمعاء المنافق ستُدلَق في النار يوم القيامة. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 40 العدد 7122 صفحة 1539

* الشيطان يدخل عند التثاؤب. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 40 العدد 7130

* من أكل ثوماً أو بصلاً فعليه أن يعتزل المسجد لأن الملائكة تتأذّى كالبشر. صحيح مسلم المجلد 1 الكتاب 4 العدد 1147 صفحة 280

* من عجائب نهاية العالم أن الأرض ستتقيأ قطعاً طويلة من الفضّة. صحيح مسلم المجلد 2 الكتاب 5 العدد 2210 صفحة 485

* شق القمر خلال حياة محمد. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 37 العدد 6721 ـ 6730 صفحة 1467 ـ 1468. مر ذكر ذلك أيضاً في البخاري، المجلد 4 الفصل 26 العدد 830 صفحة 533؛ البخاري المجلد 4 الكتاب 56 الفصل 26 العدد 831 صفحة 533؛ المجلد 4 الكتاب 56 الفصل 26 العدد 832 صفحة 534.

* كلّ مولودٍ لامرأة يلكزه الشيطان إلا المسيح. صحيح مسلم المجلد 4 الكتاب 31 العدد 6429 صفحة 1399.

 

الحفاظ على مصداقية الأحاديث

 

معظم الأحاديث التي نقلها صحيح مسلم تبتدئ بـ : "... حدّثنا/قال" أو ما يشبه ذلك. ومراراً عديدة نجده ينفل أحاديث متشابهة جداً ومكررةً الواحد تلوَ الآخر مع فارق بسيط في الكلمات، وأيضاً مع اختلاف المحدّثين. ما هو ملفت للنظر هو أن صحيح مسلم يذكر في المجلد 4 الكتاب 28 العدد 5777 صفحة 1250 أنّ آخر أصحاب محمد قد مات في سنة 100 للهجرة. هذا يعني أنه مات حوالي سنة 720 ميلادية.. أما جامع الأحاديث الإمام مسلم فقد مات في سنة 875 ميلادية أي بعد 150 سنة.

 

خاتمة:

حيث أن جامع الأحاديث الإمام مسلم قد مات في سنة 875 ميلادية (والبخاري في سنة 870 ميلادية) فإنّ المسلمين بنوا إيمانهم على أحاديث يعتقدون أن جمعها تمّ بدقّة على مدى 125 إلى 250 سنة.

بالمقابل، فإن المسيحيين يعتمدون في إيمانهم على نصوص العهد الجديد التي كُتِبَت بين سنة 50 إلى 90 ميلادية أي خلال فترة 17 إلى 40 سنة بعد موت المسيح في سنة 33 ميلادية. إضافة إلى ذلك، فإنّ أقدم النسخ المحفوظة للعهد الجديد ترجع إلى ما بين 100 و 175 سنة بعد الميلاد. هذا يعني أنه كان هناك 35 إلى 125 سنة حافظنا خلالها على "الإيمان" الذي تمّت كتابته فيما بعد.

بتعبير آخر: من وقت موت المسيح وحتى الوقت الذي ترجع إليه أقدم نصوص العهد الجديد، هناك 77 إلى 142 سنة كان إيماننا خلالها مبنياً على تعاليم متناقلة شفوياً، وهذه السنوات هي أقل بكثير من السنوات التي بنى عليها المسلمون إيمانهم بالسنّة.

كلمة حق

ربما لا تعتقدون أن كثيراً من الاقتباسات التي وردت في هذه الدراسة هي حقاً تعاليمٌ من الرب؛ وكذلك أنا ايضاً. مع ذلك، فإنه لأمرٌ يدعو للاستغراب حقاً أن نعرف أنّ ما يزيد عن البليون من البشر قد استخدموا نصوص صحيح مسلم كمصدرٍ ذات ثقة عظيمة لسن تشريعاتهم الدينية.

 

أدعوكم أن لا تتخلوا عن سعيكم في البحث عن الإله الحقيقي؛ لكن لا تقصروا بحثكم على ما أراد لكم بعض الناس أن تؤمنوا به. ربما هناك بعض الحقيقة في ما يقوله الإسلام. إنه يقول إن المسيح هو نبيّ من أنبياء الله. لكن، إذا لم تجدوا في الأحاديث والتقاليد الإسلامية نوراً روحياً فما عليك إلا قراءة كلمات يسوع المسيح.

 

المراجع:

ترجمة جزئية لصحيح مسلم على الانترنت

http://cwis.usc.edu/dept/MSA/fundamentals/hadithsunnah/muslim/

القرآن الكريم: معاني القرآن مترجمة ومفسّرة. ترجمة عبد الله يوسف علي. مُراجَع ومُدقَّق من قبل رئاسة البحوث الإسلامية. مجمع الملك فهد لطباعة القرآن. (دون تاريخ)

صحيح مسلم للإمام مسلم. ترجمه إلى الإنكليزية عبد الحميد صديقي. دار النشر الإسلامية العالمية. (دون تاريخ)

دراسة الكتاب المقدس: النسخة العالمية الجديدة. مؤسسة زوندرفان لنشر المتاب المقدس. 1985

لمعلومات إضافية يرجى الاتصال عن طريق الموقع: www.MuslimHope.com

****************

********